-->
شوف العالم شوف العالم
recent

أحدث الموضوعات

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

اصل مقولة (مراية الحب عامية)

هناك عدد كبير من الأمثال والأقوال الشهيرة التي نستخدمها في حياتنا كل يوم، إذ تعبر عن بعض المواقف التي نمر بها، وقد نستخدمها لتوضيح وجهة نظر لشخص آخر، وعادة ما يتم أخذ هذه الأقوال من حكايات سابقة تداولها الناس في الماضي، لذا فيما يلي نقدم لك اصل مقولة (مراية الحب عامية).

 

اصل مقولة (مراية الحب عامية)

تستخدم هذه المقولة للتعبير عن الحب الذي يجعل الإنسان يتغاضى عن كثير من الأشياء السيئة، فقد لا يرى الإنسان عيوب شريك حياته بسبب الحب، وقد يتغاضى عن بعض الأفعال السيئة في حقه، فقط من أجل الحب، وهنا نقول (مراية الحب عامية).

أما عن أصل هذه المقولة فهو نابع من أحد الأساطير، التي تدور في زمن قديم، قبل وجود البشر على الأرض، حيث كانت الرذائل والفضائل تلف العالم في ملل شديد، ولا تجد شيء لتفعله، لذا ظهر الإبداع واقترح أن يلعبوا سويًا (استغامية) وبدأ في شرح اللعبة لهم.

أعجبتهم الفكرة كثيرًا وبدأ الجنون في الصياح بمرح شديد قائلًا: (أريد أن أبدأ.. هيا لنلعب)، وبدأ في تغميض عينيه والعد حتى يختبئ الآخرون، وأخفت الخيانة نفسها وسط الزبالة، بينما اختبأ الشوق في باطن الأرض، وذهبت الخيانة للتخفي وسط الزبالة، أما الرقة فقد طلعت فوق القمر.

وكعادة الكذب قال بصوت عالي (سوف اختبأ تحت الحجارة)، بينما اتجه إلى قاع البحر كنوع من أنواع التضليل، ولما يتبقى سوى الحب الذي تردد كثيرًا ولم يعرف إلى أين يذهب، حتى بدأ الجنون في الأنتهاء من العد، هنا قفز الحب سريعًا وسط حديقة مليئة بالورود، هنا فتح الجنون عينيه وبدأ البحث.


وبالطبع أول من كُشف أمره هو الكسل، إذ أنه لم يحاول أخفاء نفسه بصورة جيدة، أما الكذب فقد أنقطع نفسه تحت الماء وخرج بنفسه وأشار إلى الشوق أن يرجع، فعاد، ثم وجد الجنون الرقة بسهولة فوق القمر، إلا أنه لم يجد الحب مما أصابه بالإحباط واليأس وظل يبحث كثيرًا.

وفجأة جاء الحسد هامسًا للجنون وقال له (أن الحب يختبئ وسط الورود)، فثار غضب الجنون وأخذ رمح خشبي كبير وبدأ بالطعن وسط الورود بطريقة هيسترية، حتى يخرج الحب، وإذ بهم يسمعون صوت صرخات وبكاء شديد قادم من وسط الورود.

وهنا ظهر الحب وهو يخفي عينيه بيده، والدماء تنزف من عينيه فقد أصبح أعمى، وهنا شعر الجنون بالندم الشديد وتقدم إليه في حزن وسأله (ماذا أفعل كي أصلح من أخطائي وأعوضك عما فعلت)، فرد عليه الحب أنه لا يمكنه إرجاع بصره، ولكن عليه أن يكون دليلًا يصحبه في كل مكان.

ومنذ ذلك الحين و يمضي الحب الأعمى مع قائده الجنون، لذا عادة ما ارتبط الحب بالجنون، ومن هنا جاءت مقولة (مراية الحب عامية)، وبالرغم من أن هذه القصة أسطورية، إلا أنها قد تمكنت من وصف الحب في براعة، ولذلك يتم استخدام هذه المقولة حتى يومنا هذا. لمزيد من القصص الشيقة، وأصول الأمثال اضغط هنا..

التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

شوف العالم

2016

تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم - شوف العالم