-->
شوف العالم شوف العالم
recent

أحدث الموضوعات

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

قصة مثل (جزاء سنّمار)

هناك عدد كبير من الأمثال الشعبية التي نستخدمها في حياتنا بشكل عام، إذ أن هذه الأمثال تحمل في طياتها العديد من المعاني البديعة والمعبرة، التي تستخدم لأخذ عظة أو السخرية من بعض المواقف الغريبة التي نمر بها كل يوم، ونظرًا إلى أن أغلب الأمثال قد تم التعارف عليها من قصص تداولها الناس في الماضي، نقدم لك اليوم قصة مثل (جزاء سنّمار).

 

قصة مثل (جزاء سنّمار)

يستخدم هذا المثل للتعبير عن نكران الجميل والمعروف، فقد تقوم بمساعدة شخصًا ما في ورطة كبيرة، وعندما تحتاجه لا تجده، وقد تعامل أحدهم بطيب خاطر، ولا تتلقى منه سوى الشر والأذي، وهنا يقول الناس (هذا جزاء سنّمار)، أي أن جزاء المعروف مع الشخص الغلط هو النكران.

أما عن قصة المثل فترجع إلى زمن بعيد، حيث كان يعيش ملك عرف عنه المكر والدهاء، وهو (النعمان بن المنذر)، وذات يوم قرر النعمان بناء قصر كبير، ذات طراز معماري فريد لم يصنع مثله من قبل، فسأل عن أمهر المهندسين ودله الجميع إلى سنمار، الذي عرف بين الناس بمهارته العالية.

ومع شهرة سنمار الكبيرة كأحد أفضل مهندسي المعمار، اتجه له النعمان وطلب منه بناء القصر، وبالفعل تم تشييد قصر من أجمل ما يكون، وهنا ذهب سنمار إلى الملك ليطمئنه، وأخبره أن القصر في غاية الاتقان والأمان، وأن هناك حجر واحد إذا أزيل قد يتم هدم القصر في ثواني معدودة.

هنا سأله الملك في خبث (هل هناك من يعلم بشأن هذا الحجر غيرك)، فأجاب سنمار (لا يا سيدي)،  فأمر الملك بإعدامه على الفور ومات سنمار ضحية غدر وخسة من الملك، بعد أن أتم عمله على أكمل وجه، وهنا قال الناس (هذا جزاء سنّمار) أيً أن هذا ما جناه سنمار أمام عمله وجهده.

ومنذ ذلك الحين، ويستخدم هذا المثل للتعبير عن الغدر ونكران الجميل المنتشر في العالم كله، إذا أعجبتك قصة مثل (جزاء سنّمار)، وترغب في التعرف على أصل مقولة (القانون لا يحمي المغفلين) اضغط هنا.. كذلك يمكنك التعرف على قصة مثل (رب رمية من غير رامً) من هنا..

التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

شوف العالم

2016

تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم - شوف العالم